facebook
جديد المواضيع



تعلم من نبيك الكريم متى يكون الغضب ..!؟

غرفة التربية الإسلامية


إضافة رد

قديم 12-12-2010, 07:40 PM   المشاركة رقم: 1
الكاتب
غنيم البورسعيدى
مشرف
المعلومات  
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 33893
المشاركات: 3,426
بمعدل : 1.16 يوميا
التوقيت
الإتصال غنيم البورسعيدى غير متواجد حالياً


المنتدى : غرفة التربية الإسلامية
افتراضي تعلم من نبيك الكريم متى يكون الغضب ..!؟

غضب الحبيب-صلى الله عليه و سلم-




الغضب وإن كانت حقيقته جمرة تشعل النيران في القلب فتدفع صاحبها
إلى قول ما يندم عليه، أو فعل ما لا تُحمد عقباه، أو كان دافعه الانتصار
للنفس أو العصبية والحميّة للآخرين
فهو عند النبي – صلى الله عليه وسلم – قولٌ بالحق، وغيرةٌ على محارم
الله، لا إعتداء فيه ولا غلوّ، ودافعه دوماً إنكار لمنكر
أو عتابٌ على ترك الأفضل .
ويؤكد المعنى السابق ما ذكرته السيدة عائشة رضي الله عنها
من حال النبي – صلى الله عليه وسلم -، حين قالت :
( ما ضرب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - شيئا قط بيده
ولا امرأة ولا خادماً، إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه، إلا أن ينتهك شيء من محارم الله، فينتقم لله عز وجل ) رواه مسلم .

صفة غضبه :

كان صلى الله عليه و سلم إذا غضب ظهر له عرق بين حاجبيه..

فعن عائشة رضي الله عنها قالت :

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم أزج الحاجبين ، سابغهما من غير قرن

بينهما ، وكان أبلج ما بين الحاجبين، حتى كأن بينهما الفضة المخلصة

بينهما عرق يدره الغضب ، لا يرى ذلك العرق إلا أن يدره الغضب .

رواه البيهقي في الدلائل .


ومواقف النبي – صلى الله عليه وسلم – مع الغضب تكشف لنا

عن دقّة وصف عائشة رضي الله عنها ، فمن ذلك :

- موقفه – صلى الله عليه وسلم – مع أسامة بن زيد رضي الله عنه حين بعثه في سريّة، فقام بقتل رجلٍ بعد أن نطق بالشهادة وكان يظنّ أنه إنما قالها خوفاً من القتل، فبلغ ذلك النبي – صلى الله عليه وسلم – فغضب غضباً شديداً، وقال له :

( أقال لا إله إلا الله وقتلته ؟ أفلا شققت عن قلبه حتى تعلم أقالها

أم لا )

حتى قال أسامة رضي الله عنه :

" فما زال يكررها علي حتى تمنيت أني أسلمت يومئذ "

رواه مسلم .

**وفي موقفٍ آخر رأى النبي - صلى الله عليه وسلم – رجلاً يلبس خاتماً من الذهب، فغضب ونزع الخاتم من يد الرجل وطرحه في الأرض وقال :

( يعمد أحدكم إلى جمرة من نار فيجعلها في يده )

رواه مسلم .

- وعندما حاول أسامة بن زيد رضي الله عنهما الشفاعة في المرأة المخزومية التي سرقت، غضب حتى عُرف ذلك في وجهه، وقال لأسامة :

( أتشفع في حد من حدود الله )

ثم قام فخطب في الناس قائلاً :

( إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيم الشريف تركوه

وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد وأيم الله لو أن فاطمة بنت

محمد سرقت لقطعت يدها )

متفق عليه .

- وفي أحد أسواق المدينة وقع خلافٌ بين صحابي وأحد تجّار اليهود

فقال اليهوديّ : " والذي اصطفى موسى على البشر "

فلطمه رجل من الأنصار وقال له :

" تقول والذي اصطفى موسى على البشر والنبي صلى الله عليه وسلم

بين أظهرنا ؟ "

فذهب اليهودي إلى النبي – صلى الله عليه وسلم – يشتكي ما أصابه

فغضب عليه الصلاة والسلام وقال :

( لا تفضلوا بين أنبياء الله )

متفق عليه .

- ونقلت لنا أمهات المؤمنين مواقف من غضبه لله، وغيرته على محارمه

ومن ذلك قول عائشة رضي الله عنها :

" دخل عليّ النبي - صلى الله عليه وسلم - وفي البيت قرام -

وهو الستر الرقيق - فيه صور، فتلوّن وجهه عليه الصلاة والسلام

ثم تناول الستر فهتكه وقال :

( من أشد الناس عذابا يوم القيامة، الذين يصوّرون هذه الصور ) "

رواه البخاري .

- وغضب عليه الصلاة والسلام من تكلّف الناس في السؤال

عن الأمور الدقيقة فيكون سؤالهم سبباً في التشديد عليهم

وكذلك من سؤالهم عما لا يُفيد:

فقد روى البخاري عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال :

" سُئل النبي صلى الله عليه وسلم عن أشياء كرهها، فلما أُكثر عليه

غضب، ثم قال للناس ( سلوني عما شئتم ) ، فقال رجل : من أبي ؟

قال ( أبوك حذافة ) ، فقام آخر فقال : من أبي يا رسول الله ؟

فقال : ( أبوك سالم مولى شيبة ) ، فلما رأى عمر بن الخطاب رضي الله عنه ما في وجهه قال : يا رسول الله، إنا نتوب إلى الله عز وجل ".

- وشكا إليه رجلٌ من إطالة الإمام في صلاته ومشقته على المصلّين

فغضب - صلى الله عليه وسلم – حتى قال أبو مسعود :

" ما رأيته غضب في موضع كان أشد غضبا منه يومئذ "

ثم قال :

( يا أيها الناس، إن منكم منفّرين، فمن أمّ الناس فليتجوّز

فإن خلفه الضعيف والكبير وذا الحاجة )

متفق عليه .

- وثمة مواقف أخرى تشير إلى أن غضبه عليه الصلاة والسلام لم يكن مقصوراً على ارتكاب المخالفات الشرعية، بل كان يغضب لمجرّد تقاعس الناس عن الخير أو تركهم لما هو أولى، ويشهد لذلك ما رواه الإمام أحمد عن جرير بن عبد الله رضي الله عنه قال :

" خطبنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فحثنا على الصدقة

فأبطأ الناس، حتى رؤى في وجهه الغضب ".

- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلا شتم أبا بكر رضي الله عنه

والنبي - صلى الله عليه وسلم - جالس فجعل النبي - صلى الله عليه وسلم - يعجب ويتبسّم، فلما أكثر الرجل رد عليه أبو بكر ، فغضب النبي - صلى الله عليه وسلم - وقام من مجلسه فلحقه أبو بكر فقال:

" يا رسول الله، كان يشتمني وأنت جالس فلما رددت عليه بعض قوله غضبت وقمت ؟ "

فقال له :

( إنه كان معك ملك يرد عنك، فلما رددت عليه بعض قوله وقع الشيطان فلم أكن لأقعد مع الشيطان )

رواه أحمد .

- و روي أن رجلا قبل وهو صائم فأرسل امرأته فسألت النبي صلى الله عليه و سلم فأخبرها النبي صلى الله عليه و سلم أنه يقبل وهو صائم

فقال الرجل إن رسول الله صلى الله عليه و سلم ليس مثلنا قد غفر الله له

ما تقدم من ذنبه وما تأخر فغضب النبي صلى الله عليه و سلم وقال إني لأخشاكم لله وأعلمكم .

( رواه مسلم )

اخيرا ً

- ذكر من قال ذلك حدثنا بن حميد قال ثنا سلمة قال ثني بن إسحاق

عن محمد عن سعيد قال أتى رهط من اليهود نبي الله _ صلى الله عليه و سلم _ فقالوا يا محمد هذا الله خلق الخلق فمن خلقه فغضب "صلى الله عليه و سلم "حتى امتقع لونه ثم ساورهم غضبا لربه فجاءه جبريل فسكنه وقال اخفض عليك جناحك يا محمد وجاءه من الله جواب

ما سألوه عنه قال يقول الله تبارك وتعالى

( قل هو الله أحد الله الصمد لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا أحد )

فلما تلاها عليهم النبي الله عليه و سلم قالوا صف لنا ربك كيف خلقه

وكيف عضده وكيف ذراعه فغضب النبي صلى الله عليه و سلم أشد من

غضبه الأول ثم ساورهم فأتاه جبريل فقال مثل مقالته وأتاه بجواب

ما سألوه عنه

(وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة

والسموات مطويات بيمينه سبحانه وتعالى عما يشركون).

(تفسير الطبري ج24/ص28)

وبذلك يظهر جليّاً أن غضب النبي – صلى الله عليه وسلم – كان لوجه الله تعالى، لا انتصار فيه للنفس، ولا مدخل فيه للهوى إنما كان لله و ابتغاء لمرضاته شأنه شأن كل موقف من مواقف حياته .

فشتان بين غضبنا و غضبه عليه الصلاة والسلام..

و الله المستعان

صلوات الله و سلامه عليك يا حبيبى يا رسول الله


توقيع : غنيم البورسعيدى


عرض البوم صور غنيم البورسعيدى   رد مع اقتباس

قديم 12-13-2010, 12:51 PM   المشاركة رقم: 2
الكاتب
نارة
مشرفة
المعلومات  
التسجيل: Jan 2005
العضوية: 443
المشاركات: 7,532
بمعدل : 1.66 يوميا
التوقيت
الإتصال نارة غير متواجد حالياً


كاتب الموضوع : غنيم البورسعيدى المنتدى : غرفة التربية الإسلامية
افتراضي رد: تعلم من نبيك الكريم متى يكون الغضب ..!؟

مالنا غير الرسول صلى الله عليه وسلم أفضل معلم للأخلاق
فسلمت يمينك أخي الكريم غنيم
ورضي الله عنك وأرضاك في الدنيا والآخرة ،،


توقيع : نارة


عرض البوم صور نارة   رد مع اقتباس

قديم 12-13-2010, 02:13 PM   المشاركة رقم: 3
الكاتب
غنيم البورسعيدى
مشرف
المعلومات  
التسجيل: Apr 2009
العضوية: 33893
المشاركات: 3,426
بمعدل : 1.16 يوميا
التوقيت
الإتصال غنيم البورسعيدى غير متواجد حالياً


كاتب الموضوع : غنيم البورسعيدى المنتدى : غرفة التربية الإسلامية
افتراضي رد: تعلم من نبيك الكريم متى يكون الغضب ..!؟

جزاكم الله خيراً أختنا نارة على المرور والدعاء
تقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال


نسأل الله أن يرزقنا الفردوس الاعلى


عرض البوم صور غنيم البورسعيدى   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
متى يكون النقص كمالاً؟!( قطوف ) zon_zanzoun شهر الخير, شهر رمضان 1 08-05-2010 03:25 PM
بركان الغضب zon_zanzoun فلسطين في القلب 4 01-27-2010 09:55 PM
متى يكون الانســـــااان أنســـــانا ,, ؟؟؟ ,, جمــــال ســــلمى ,, جمال سلمى الرأي والرأي الاخر 6 06-04-2009 03:23 PM
انشرها ..فانك لا تعلم متى واين تموت ام لوتس غرفة التربية الإسلامية 0 11-04-2008 06:34 AM
انصرا نبيك ودافع عن رسولك الكريم دموع البحر غرفة الأمة الإسلامية وهمومها 2 02-26-2008 12:52 PM


الساعة الآن 09:08 PM.


منتديات بيتنا Baitona.net
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.