الرئيسية التحكم التسجيل خروج
هل تعاني من مشكلة في تسجيل الدخول يا عزيزي القاريء إضغط هنا

المنتدى مغلق أمام المواضيع الجديدة في كل 10,11 و 25,26 من كل شهر ميلادي ,, إضغط هنا للتفاصيل
ArabicKeyboard facebook

اخر المواضيع          #‏رمضان_قرب_يلا_نقرب‬ -  اخر مشاركة : zon_zanzoun        »       دروس مرئية عن شبكات الكمبيوتر - مقدمة عن الشبكات - الجزء الأول -  اخر مشاركة : tarek10david        »       المسلمون المنسيون -  اخر مشاركة : القعقاع 2        »       اذكركم ونفسي بصيام الاثنين والخميس -  اخر مشاركة : zon_zanzoun        »       نفحة يوم الجمعه -  اخر مشاركة : zon_zanzoun        »       قفطان دبى والحياة في بلد الاحلام -  اخر مشاركة : باجى        »       مقتطفات من أحاديث الرسول -  اخر مشاركة : zon_zanzoun        »       وصفة علاج طبيعية تقضي نهائيًا على الشعر الأبيض وتمنحه أجمل لون -  اخر مشاركة : Naima        »       مشروبٌ يقضي نهائيًا على مرض السكري! -  اخر مشاركة : Naima        »       فوائد الفجل -  اخر مشاركة : غنيم البورسعيدى        »       
قديم 16-06-2009, 09:40 PM   #1
zon_zanzoun
مشرفة غرفة حواء
 
الصورة الرمزية zon_zanzoun
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: ï؟½ï؟½ï؟½
المشاركات: 10,571
افتراضي إبدأ..إستعد..جهّز قلبك مع (مشروع بين يدي رمضان هذا العام)متجدد إن شاء الله




مشروع بين يدي رمضان لهذا العام

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا .

أما بعد .. أيها الأحبة في الله ...

فأسأل الله - تبارك وتعالى - أن يعيننا على ذكره وشكره وحسن عبادته ، وأن يلهمنا الصواب والرشاد ، وأن يرزقنا الصدق والإخلاص في القول والعمل .


أيها الأحبة في الله ..

هذا المشروع طرح من قبل الشيخ هاني حلمي حفظه الله ويشرح فيه كيفية الإستعداد النفسي والجسمي والروحي

للإستعداد لرمضان أعاده علينا وعلى الأمة الإسلاميه بالخير والصلاح فهذا المشروع بدأ منذ شهر وهآ أنا أنقل لكم

كل هذه الحلقات وجزى عنا الشيخ هاني خير الجزاء وجعله في ميزان حسناته يارب العالمين


نبدأ بإذن الله تعالى من غدٍ ( مشروع بين يدي رمضان ) لهذا العام ، وتعرفون أن

هذا هدي سلفنا الصالح بأنهم كانوا يدعون الله تعالى ستة أشهر أن يبلغهم رمضان ،

وستة أشهر أن يتقبله منهم ، وها نحن - لضعفنا - نحاول أن نقتفي أثرهم لكن

على مدى أشهر ثلاثة أو يزيد قليلا .


شعارات وأهداف هذا العام :

(1)انج بنفسك في زمن الفتن والتمحيص فبادر قبل فوات الأوان

(2)رقق قلبك ، وعالج نفسك ......وتهيأ للقاء ربك

(3)قلبي ملك ربي ، وربي حبيب قلبي

(4)اخلُ وتخلَّ ، اي عليك بالخلوة مع الله تعالى ، تعال نتعلمها لنتخلى عن آفاتنا ومشاكلنا في الطريق لله تعالى .

(5)لتقر عين حبيبي صلى الله عليه وسلم . وهذا

بنشر السنن المهجورة التي سيتضمنها المشروع بإذن الله تعالى .


وتذكروا شعاراتنا الدائمة .

نحو قلب ينبض بحب الله تعالى ، لن يسبقني إلى الله أحد ، لأرين الله ما أصنع

مشروعنا هذا العام :

(1) سنضع في الاعتبار أن هناك من كان معنا

من العام الماضي ، وهناك من أسعدنا تواجده معنا ، فوقع الاختيار أن نذكر برسائل العام الماضي مع بعض

الإضافات والتعديلات ، ليقارن من كان معنا كيف كان وإلى أي شيء صار ؟ هل يتقدم أم يتأخر ؟

" لمن شاء منكم أن يتقدم أو يتأخر " ويستفيد الجدد بهذه الرسائل إن شاء الله تعالى .


(2) بإذن الله تعالى هناك أفكار جديدة في المشروع ، ومنها تأملات في

الآيات لفك أقفال القلوب ، وعلاج قسوتها .


(3) الواجبات العملية بطبيعة الحال هي أهم ما

ينبغي الاعتناء به في هذا المشروع الإيماني .


(4) سيتضمن المشروع مقاطع إيمانية لتفعيل المطلوب يوميا .

(5) سيتواكب مع المشروع ( دورة رقق قلبك ) حتى بداية رمضان إن شاء الله تعالى .

(6) هناك مستوى خاص في المشروع لطلبة العلم

سيتضمن دروسًا في أصول الإيمان، والأسماء والصفات ، وفقه العبادات ،

وهي اختيارية ، وتتضمن متابعة وامتحانات وطرق لاستذكار المعلومات
.

(7) بفضل الله تعالى ستكون هناك رسائل مصورة وستبث على قناة الناس .

فلذلك :

الرجاء من الجميع :

(1) الاهتمام البالغ بنشر هذا المشروع الإيماني في الآفاق .

(2) التفاعل الإيجابي بالتطبيق والتنفيذ .

تذكروا للاعتبار وأخذ الأمر بمحمل الجد هذا العام :

(1) أن زمان الفتن قائم لا قادم ، فمن سينجو في زمن الأوبئة والابتلاءات .

(2) كثرة نذر الساعة ، والساعة أدهى وأمر .

(3) متى ؟؟؟ نعم متى ؟؟؟ إن لم يكن من الآن وفي رمضان .

(4) رمضان هذا العام مع موجة الصيف ، ومعلوم ما يكون من منكرات في هذا الوقت ، فيا ترى ستتسلط

عليك الفتن ويضيع رمضان فيصير نقمة عليك ، وبعدا لك عن ربك ، أم سيكون غنيمة وزيادة في الرصيد ، وعتق للرقاب .

عن أَبِي هُرَيْرَةَ ، رَضِيَ الله عَنْهُ , قَالَ : قَالَ رَسُولُ الله صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم :

أَظَلَّكُمْ شَهْرُكُمْ هَذَا بِمَحْلُوفِ رَسُولِ الله صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم مَا دَخَلَ عَلَى الْمُسْلِمِينَ شَهْرٌ خَيْرٌ لَهُمْ مِنْهُ ،

وَلاَ دَخَلَ عَلَى الْمُنَافِقِينَ شَهْرٌ شَرٌّ لَهُمْ مِنْهُ ، بِمَحْلُوفِ رَسُولِ الله صَلَّى الله عَلَيه وسَلَّم إِنَّ الله يَكْتُبُ أَجْرَهُ

وَنَوَافِلَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُدْخِلَهُ ، وَيَكْتُبُ وِزْرَهُ وَشَقَاءَهُ مِنْ قَبْلِ أَنْ يُدْخِلَهُ ، وَذَلِكَ أَنَّ الْمُؤْمِنَ يُعِدُّ لَهُ مِنَ النَّفَقَةِ

لِلْقُوَّةِ فِي الْعِبَادَةِ ، وَيُعِدُّ لَهُ الْمُنَافِقُ اتِّبَاعَ غَفَلاَتِ الْمُسْلِمِينَ ، وَاتِّبَاعَ عَوَرَاتِهِمْ ، فَهُوَ غَنَمٌ لِلْمُؤْمِنِينَ ويغتبنه ،

أَوْ قَالَ : نِقْمَةٌ لِلْفَاجِرِ. رَوَاهُ أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ وَأَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ وَابْنُ خُزَيْمَةَ فِي صَحِيحِهِ ]

فهيا شاركونا ، وضعوا أيديكم في ايدينا ، وبادروا ، وسارعوا ، وتقدموا ،

والله أسأل أن يأخذ بأيدينا ونواصينا إليه أخذ الكرام عليه إنه ولي ذلك والقادر عليه .
__________________
أختكم في الله


إن مرت الأيام ولم تروني فهذه مشاركاتي فـتذكروني ، وان غبت ولم تجدوني أكون وقتها بحاجة للدعاء فأدعولي


أذكروني ..فنحن في الفراق .. نعانق الذكريات
zon_zanzoun غير متواجد حالياً  
قديم 16-06-2009, 09:55 PM   #2
zon_zanzoun
مشرفة غرفة حواء
 
الصورة الرمزية zon_zanzoun
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: ï؟½ï؟½ï؟½
المشاركات: 10,571
افتراضي إبدأ..إستعد..جهّز قلبك مع (مشروع بين يدي رمضان هذا العام)


الرساله الاولى : الممحاه



بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه

وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرا

أما بعد .... مع بداية اليوم الأول في المشروع :ـ

نبدأ بتطهير القلب ، ومن أعظم أسباب ذلك :
كثرة الاستغفار

روى ابن ماجه وصححه الألباني أنه قال : طوبى لمن وجد في صحيفته استغفارا كثيرا

هل ستستغفر مائة ؟ لا بل ألف ؟؟ لا بل أكثر انا أريد أن أتطهر للقاء ربي ، فاجعل هذه الكلمة شعار يومك

قال يونس بن عبيد : إنكم تستكثرون من الذنوب فاستكثروا من الاستغفار ، وإنَّ الرجل إذا أذنب ذنبا ثم رأى

إلى جنبه استغفارا سرَّه مكانه

وعن مالك بن مغول قال : سمعت أبا يحيى يقول : شكوت إلى مجاهد الذنوب ، قال : أين أنت من الممحاة ؟

يعني الاستغفار .


فالإستغفار يمحو الذنوب ، ويطهر القلب ، وينزل الرحمة ، فهيا يا مسلمون ... استغفروا ربكم ثم توبوا إليه ، استغفروا

ربكم لعلكم ترحمون ، من سينال قصب السبق في اليوم الاول .. ليكون من الرواد


يمكنك سماع هذه المحاضرة :ـ

http://www.manhag.net/droos/details.php?file=102

واقرأ مقالة : روشتة بداية الطريق

واستمع للمقطع الخاص بها

http://www.manhag.net/mam/category-2...age-47359.html


وتابع هذه الخطوات

المهم استغفر وأن تشعر بذنبك وتحس بالران على قلبك ، وتصر على أنه لابد أن يزول حتى تسير لربك ،

راقب قلبك بعد كم استغفار بدأ يرق




يتبع إن شاء الله

zon_zanzoun غير متواجد حالياً  
قديم 17-06-2009, 01:12 AM   #3
zon_zanzoun
مشرفة غرفة حواء
 
الصورة الرمزية zon_zanzoun
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: ï؟½ï؟½ï؟½
المشاركات: 10,571
افتراضي إبدأ..إستعد..جهّز قلبك مع (مشروع بين يدي رمضان هذا العام)

الرساله الثانيه : دواء الجروح



بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه

وعلى آله وصحبه وسلم تسليمًا كثيرًا

أما بعد ....أيها الأحبة في الله

هل أديتم الواجب الماضي ؟

يا ترى من كان السابق عند الله من باب الاستغفار ؟


اللهم اجعلنا من عبادك السابقين بالخيرات

واجبنا الثاني مستفاد من قوله تعالى :ـ

" وَأَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ "[هود : 3 ]

قال عون بن عبد الله : جرائم التوابين منصوبة بالندامة نصب أعينهم

لا تقر للتائب في الدنيا عين كلما ذكر ما اجترح على نفسه[ الحلية : (4/251) ]

فالذنوب جراح ، والتوبة دواؤها :ـ

قال الله تعالى :


" أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ

سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُونَ "ـ[الجاثية : 21 ]


هذه الآية قرأها الصحابي الجليل تميم الداري رضي الله عنه في صلاة الليل

فلم يزل يكررها ويبكي حتى أصبح وهو عند المقام

[ رواه ابن أبي شيبة وعبد الله بن أحمد في زوائد الزهد ]

فاليوم سنجدد توبتنا لربنا من بعض المعاصي التي نعرفها من أنفسنا

نريد أن نجدد توبتنا من ضياع الوقت ... فهذه علامة المقت

نريد أن نجدد توبتنا من قلة حيائنا من ربنا


نتوب من قلة خوفنا من ربنا وعدم تعظيمه جل وعلا

نتوب من التفات القلب عن ربنا الودود

نتوب من جحود نعم ربنا المتفضل علينا بالجود والفضل والإنعام

نتوب من معاصي في الخلوات نخشى أن نلقاه بها فتحبط أعمالنا

نتوب من معاصي في ألسنتنا من كذب وغيبة ونميمة وبهتان وزور

نتوب من معاصي أعيننا التي لم تغض عما حرم ربنا . وهكذا.


اكتب كشف بعشرة ذنوب تريد أن تتخلص منهم قبل دخول رمضان

وسنتحاسب على ذلك في وقت لاحق اشغل اللسان بالاستغفار الكثير ،

والقلب بالذل والانكسار واستشعار الحياء من الله ، والجوارح بالتضرع


" وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ "[النور :31 ]

يمكنك سماع هذه المحاضرة لبيان معاني في التوبة أكثر :ـ

نفسي أتوب :ـ

http://www.manhag.net/droos/details.php?file=71


وقراءة هذه المقالة : أريد أن أتوب ولكن كيف ؟

http://www.manhag.net/mam/haml-almsk...walkn-kyf.html


والاستفادة من الخريطة الذهنية الملحقة بها هيا نجعلها اليوم توبة جديدة بفهم أعمق ،

نريدها توبة حقيقية ، نتوب من تفريطنا وتقصيرنا ومعاصينا ، ونحدد تفصيليا من أي شيء سنتوب ؟

لتكون توبة بحرارة قلب ، وشعور مختلف ، ولن تقر أعيينا حتى نعلم أنك ربنا قد قبلتنا ورضيت عنا ،

فاجعلوها في الخلوات ، ومهدوا لها باستغفار كثير ، وصلاة خاشعة في الليل ، وتضرع في السجود ،

واجمع لها قلبك وابدأ العهد الجديد مع رب العالمين


أسأل الله أن يوفقنا لهذه التوبة النصوح






zon_zanzoun غير متواجد حالياً  
قديم 18-06-2009, 04:12 AM   #4
zon_zanzoun
مشرفة غرفة حواء
 
الصورة الرمزية zon_zanzoun
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: ï؟½ï؟½ï؟½
المشاركات: 10,571
افتراضي رد: إبدأ..إستعد..جهّز قلبك مع (مشروع بين يدي رمضان هذا العام)




الرسالة الثالثة : لولا فضل الله عليكم ورحمته


بسم الله ، الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

أحبتي في الله ..

كيف الحال الآن - إخوتي الكرام - هل تغير في القلب شيء ؟ هل وقفتم مع أنفسكم وقفة محاسبة ؟

هل كتبتم قائمة بالذنوب العشرة التي ستتخلصون منها إن شاء الله تماما قبل رمضان ؟

شاء الله تماما قبل رمضان ؟


اليوم نريد شحن القلب بوقود الإيمان :


ألا وهو الرحمة ، فالرحمة إذا نزلت بالعبد نشط في الطريق ، وأسرع في الخطا ، وعلت همته

فيا من تشتكي من آفات في نفسك ، ومن قسوة في قلبك ، وتريد أن يخلصك الله منها

استمع لقول ربك :
" وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَدًا

وَلَكِنَّ اللَّهَ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ "ـ[ النور :21 ]



فاللهم طهرنا وآت نفوسنا تقواها وزكها أنت خير من زكاها

ويا من تقول الشيطان يتملكني ويغلبني ويقهرني ، ولا أعرف كيف أتخلص منه ،


قال ربك :" وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ

لَاتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلَّا قَلِيلًا "ـ[النساء : 83 ]


ويا من تقول :

الزمان فتن ، وكل شيء من حولي يبعدني عن ربي ، والله لو نزلت بك الرحمة ستحول بينك وبين طريق الغواية
:

قال تعالى :ـ" وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكَ وَرَحْمَتُهُ لَهَمَّتْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ أَنْ يُضِلُّوكَ "[النساء :113 ]
ويا من لا تفهم لماذا يحدث لك كل هذا ؟ وتعيش الحيرة ، وتريد التوبة ولا توفق لها ، والله

لو أفاض الله عليك من رحمته ستزول عنك كل هذه المشاكل ،


ألم يقل الله : " وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ حَكِيمٌ "ـ[النور : 10 ]

ويا من اقترفت الذنب وتخشى عقاب الله ، اعلم أنه لن يخلصك من ذلك إلا فيض من رحمة الله ،

ألم يقل الله تعالى : " وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ فِيهِ

عَذَابٌ عَظِيمٌ "ـ
[ النور : 14 ]

تعالوا في ضوء هذا نتأمل هذه الآيات كما وعدنا أن ننوي فهم آية نفك بها أقفال قلوبنا

قال تعالى : " الرَّحْمَنُ عَلَّمَ الْقُرْآَنَ خَلَقَ الْإِنْسَانَ عَلَّمَهُ الْبَيَانَ " [الرحمن(1-4) ]

فالخلق والتعليم من آثار رحمة الله ، وتأمل آية أية في هذه السورة تجدها مرتبطة بالرحمة ،

فكل الخلق في احتياج لهذه الرحمة ،
" فَبِأَيِّ آَلَاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ "

فكل ما أنت فيه من نعم أثر من رحمته ، وكل ما تطلبه من فضل

لن يتحقق إلا برحمة من لدنه سبحانه ، ولن تدخل الجنة إلا برحمة ، بل الجنة دار الرحمة ،

ولذلك انظر لختام الرحمة ،
ولذلك انظر لختام السورة :

ـ" تَبَارَكَ اسْمُ رَبِّكَ ذِي الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ "[ الرحمن :78 ]


فالاسم الذي تبارك هو الاسم الذي افتتح به السورة ، إذ مجيء البركة كلها منه

واجبنا العملي : ـ

(1)اقرأوا سورة الرحمن ، لكن بشعور جديد ، أريدك أن تبحث عن آثار رحمة

الله ، وأن تستنزل الرحمة مع كل آية ، ومن عنده سعة يحفظها ، وليتنا نقوم بها الليلة ، وندعو في السجود

وفي السحر بدعاء طويل نرجو رحمة ربنا


كان من دعائه صلى الله عليه وسلم : " اللهم إني اسألك من فضلك ورحمتك ، فإنه لا يملكها إلا أنت "ـ

[ رواه الطبراني وصححه الألباني ]

(2)استنزل الرحمة بأي عمل من هذه الأعمال :ـ

استمع للقرآن وأنصت له ، ولو بسماع تلاوة لمدة ربع ساعة

قال تعالى : " وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُواْ لَهُ وَأَنصِتُواْ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ " [الأعراف :204 ]

اقرأ اليوم وردك من القرآن بنية نزول الرحمة :

قال تعالى : " وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا "

[ الإسراء :82 ]


اعتكف في المسجد ولو بين صلاة المغرب والعشاء

: قال صلى الله عليه وسلم : " الملائكة تصلي على أحدكم ما دام في مصلاه الذي صلى فيه ما لم يحدث أو يقم :

اللهم اغفر له اللهم ارحمه "


[ رواه الإمام أحمد في مسنده وأبو داود والنسائي وصححه الألباني (6727) في صحيح الجامع ] *

عد مريضًا في مستشفى : قال صلى الله عليه وسلم :

" من أتى أخاه المسلم عائدا مشى في خرافة الجنة حتى يجلس فإذا جلس غمرته الرحمة فإن كان غدوة صلى

عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي و إن كان مساء صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح


" [ رواه ابن ماجه والحاكم *وصححه الألباني (5934) في صحيح الجامع ]ـ

اللهم نفس عنَّا كروبنا ، وأنزل علينا رحمة من عندك تغنينا بها عن رحمة من سواك :

كان صلى الله عليه وسلم إذا كربه أمر قال : يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث . *


[ رواه الترمذي وحسنه الألباني في صحيح الجامع ]

فاللهم إنا نسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك .


يمكنكم قراءة هذه القصة الماتعة في عجيب رحمة الله .

http://www.manhag.net/mam/haml-almsk...bqatl-2mh.html



zon_zanzoun غير متواجد حالياً  
قديم 18-06-2009, 05:00 PM   #5
zon_zanzoun
مشرفة غرفة حواء
 
الصورة الرمزية zon_zanzoun
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: ï؟½ï؟½ï؟½
المشاركات: 10,571
افتراضي إبدأ..إستعد..جهّز قلبك مع (مشروع بين يدي رمضان هذا العام)



الرسالة الرابعة : أو أراد شكورا..

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

إخوتي الكرام ...

سؤال محير ؟؟؟ وعتاب رباني صعب ؟؟؟


" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا

مِنَ الْآَخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآَخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ "
[التوبة : 38 ]

رمضان شهر العتق من النيران ... من منكم لا يرجو أن يُفك من أسره وتعتق رقبته ؟

رمضان شهر المغفرة ..........فمن منكم بلا ذنوب ؟؟ ومن منكم لا يحتاج أن يتوب ؟؟

ومن منكم لا يخشى من معاصي لو وقف أمام الله بها ولم تغفر أين يكون مصيره ؟

تحتاجون لجرعات تنشيط أكثر ، تحتاجون لطاقات دفع متجددة وأعظم طاقات الدفع المتجددة


: الشكر نعم " لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ " [ إبراهيم : 7 ]ـ

نعم " إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِرًا وَإِمَّا كَفُورًا " [ الإنسان : 3 ] ـ

فعلى طريق الله من يمشي سويا يديم الشكر لله ، ومن يمشي مكبا على وجهه جاحد لأنعم الله

تعالوا نتأمل هذا المعنى الجميل :ـ

قال الله تعالى : "وَهُوَ الَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ

يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا " [الفرقان :62 ]ـ


فالله جعل في تقلب الليل والنهار آية لكل معتبر ، فلا شيء يدوم ودوام الحال من المحال ، وستمضى حياتك

في تقلبات أوقات كالليل في ظلامه ، وأوقات كالنهار في إشراقه فاعتبر ، واشكر ربك على نعمه الجزيلة عليك

والمفسرون جعلوا من هذه الآية أساسًا لاستدراك ما يفوت فإن فاتك وردك من الليل اقضه من النهار ،

والعكس صحيح لكن لا تتأخر أكثر من هذا ، فالفرصة قد لا تتكررفاحرص على قضاء ما فات سريعًا

إن كنت معتبرًا بما يحدث حولك ، وموت الفجأة الذي صار ينال الصغار قبل الكبار فاعتبر


" لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ "
واشكر ربك على العافية " أَوْ أَرَادَ شُكُورًا "ـ

وانظر لمن هو بعيد عن ربه فحاله كمن هو في ظلام الليل فاعتبر

" لِمَنْ أَرَادَ أَنْ يَذَّكَّرَ "،وانظر إلى إمهال الله لك فاشكر " أَوْ أَرَادَ شُكُورًا " ـ

واسأل نفسك : أين أنت من ربك ؟ فهل حالك مع الله كمن يعيش في ظلام الليل فتتذكر ؟

أم أنَّ حالك مع الله كمن يعيش في وهج النهار فتشكر ؟

وانظر إلى من يتقلب بين الشكر والتذكر كيف اختصه الله فجعله من
" عِبَادُ الرَّحْمَنِ "ـ

الواجب العملي : ـ

(1) كثرة حمد الله تعالى : فالحمد تملأ الميزان ،

فثقل ميزانك
بحد أدنى مائة مرة فقد قال صلى الله عليه وسلم :ـ

" ومن قال الحمد لله مائة مرة قبل طلوع الشمس وقبل غروبها كان أفضل من مائة فرس يحمل عليها

في سبيل الله "
[ رواه النسائي وحسنه الألباني ] ـ

وعن مصعب بن سعد عن أبيه رضي الله عنه أن أعرابيا قال للنبي صلى الله عليه وسلم

علمني دعاء لعل الله أن ينفعني به.
قال قل : " اللهم لك الحمد كله وإليك

يرجع الأمر كله "
[ رواه البيهققي وحسنه الألباني ]

فمن سيكتب اليوم في صفوة خلق الله ؟

من سينال " وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ "ـ[ سبأ : 13 ]

استمع لهذه المحاضرة للتنشيط :ـ

http://www.manhag.net/ola/details.php?file=164

وهذه المقالة المصحوبة بالخريطة الذهنية حتى تفهم كيف تشكر ؟

http://www.manhag.net/mam/haml-almsk/knwaz-alshkr.html
zon_zanzoun غير متواجد حالياً  
قديم 19-06-2009, 12:30 AM   #6
zon_zanzoun
مشرفة غرفة حواء
 
الصورة الرمزية zon_zanzoun
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: ï؟½ï؟½ï؟½
المشاركات: 10,571
افتراضي إبدأ..إستعد..جهّز قلبك مع (مشروع بين يدي رمضان هذا العام)






الرسالة الخامسة : عذرا ...قلبي معتكف

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

كيف الحال الآن يا إخوتاه ؟؟؟ هل أنت معنا في مركب الإيمان ؟

إلى رمضان نحن عباد للرحمن ، يا إخوتاه من سيتعلم معنا كيف يمضي لربه خطوة خطوة ؟؟؟

من سيسبق إلى الله ؟

من سيعليها فوق كل الذاتيات والعوائق : إني ذاهب إلى ربي سيهدين

ما زلت أراكم تحتاجون إلى عمل أكثر ... ما زالت الهمم ليست على الأمل المنشود لكن حسن الظن بربنا

أن سيبلغ هذا المشروع الآفاق ؛لتعبيد خلقه له سبحانه

هل أثر فيكم الحمد لله ؟

هل ذقتم حلاوة : اللهم لك الحمد كله وإليك يرجع الأمر كله

تعالوا إلى لذة أخرى ربما لا تدانيها لذة

يقول ابن القيم : " ومن خلقت فيه قوة العلم والمعرفة فلذته باستعمال قوته وصرفها الى العلم ،

ومن خلقت فيه قوة الحب لله والانابة اليه والعكوف بالقلب عليه والشوق اليه

والأنس به فلذته ونعيمه استعمال هذه القوة فى ذلك " [ الفوائد : ص74 ]ـ


تعالوا نتعلم ( اعتكاف القلب )

على محبة الله تعالى ،على ذكره وإجلاله وتعظيمه ، وهذه حقيقة الإنابة إلى الله

" مَنْ خَشِيَ الرَّحْمَنَ بِالْغَيْبِ وَجَاءَ بِقَلْبٍ مُنِيبٍ "[ ق :33 ]

ولابد للقلب من معتكف

فهناك من يعكف على الدنيا ، متى أتزوج ؟

أريد عملا يدر عليَّ أموالا كثيرة ؟

أريد الانتهاء من دراستي لأبلغ مركزا مرموقا

أريد الانتقال إلى مستوى معيشي أفضل

أريد أن نصيف هذا العام في مكان مختلف .... أريد ....

فالقلب عاكف على الدنيا ، مشغول بحطامها ،وهذه الدنيا كالتماثيل التي كان قوم سيدنا إبراهيم يعكفون عليها ،

فعند كلٍ منا تمثال يعكف عليه - للأسف - لو لم يعكف القلب على الله تعالى

قال ابن القيم : ومن لم يعكف قلبه على الله وحده عكف على التماثيل المتنوعة


كما قال إمام الحنفاء لقومه :" مَا هَذِهِ التَّمَاثِيلُ الَّتِي أَنْتُمْ لَهَا عَاكِفُونَ " [ الأنبياء : 52 ]

فاقتسم هو وقومه حقيقة العكوف فكان حظ قومه العكوف على التماثيل ، وكان حظه العكوف على الرب الجليل

.... فتعلق القلب بغير الله واشتغاله به والركون إليه عكوف منه على التماثيل التي قامت بقلبه وهو

نظير العكوف على تماثيل الأصنام ولهذا كان شرك عباد الأصنام بالعكوف بقلوبهم وهممهم وإرادتهم

على تماثيلهم فإذا كان في القلب تماثيل قد ملكته واستعبدته بحيث يكون عاكفا عليها فهو نظير عكوف

الأصنام عليها ولهذا سماه النبي عبدا لها ودعا عليه بالتعس والنكس

فقال " تعس عبد الدينار تعس عبد الدرهم تعس وانتكس وإذا شيك فلا انتقش

[رواه البخاري ] " ـ[ الفوائد : ص196 ]


فائدة اليوم :ـ

قالت امرأة فرعون : " رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ " [ التحريم : 11 ]


فطلبت كون البيت عنده قبل طلبها أن يكون في الجنة فإنَّ الجار قبل الدار

ونريد أن نتعلم اليوم عبادة التبتل : أي الانقطاع والخلوة بالله تعالى

قال الله جل وعلا : " وَتَبَتَّلْ إِلَيْهِ تَبْتِيلًا "ـ[المزمل :8 ]

وقد كان النبي قبل البعثة يحب الخلوة بالله

قالت أمنا عائشة : " ثم حبب إليه الخلاء وكان يخلو بغار حراء فيتحنث فيه وهو التعبد الليالي ذوات العدد

- قبل أن ينزع إلى أهله ويتزود لذلك " [ متفق عليه ]ـ


الواجب العملي :ـ

اعتكف في مسجد ، اخلُ بربك وأغلق عليك غرفتك لمدة لا تقل مثلا عن نصف ساعة ،

وعليك فيها بكثرة المناجاة والدعاء والتضرع ، تكلم معه عسى أن يطهر قلبك


ويمكن الاستفادة بهذه المحاضرة :ـ

http://www.manhag.net/droos/details.php?file=307

رجاء :ـ

انشطوا يا إخوة ويا أخوات أكثر في متابعة المشروع ونشره ، تذكروا هذه العبارة المُرة


من النبي صلى الله عليه وسلم :ـ " لا تسودوا وجهي " [رواه ابن ماجه وصححه الألباني ]

وأنا أقولها اقتداء بحبيبي صلى الله عليه وسلم .........

شعار متجدد لا تنسوه : لأرين الله ما أصنع
zon_zanzoun غير متواجد حالياً  
قديم 19-06-2009, 12:52 AM   #7
zon_zanzoun
مشرفة غرفة حواء
 
الصورة الرمزية zon_zanzoun
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: ï؟½ï؟½ï؟½
المشاركات: 10,571
افتراضي إبدأ..إستعد..جهّز قلبك مع (مشروع بين يدي رمضان هذا العام)




الرسالة السادسة : عفوًا .. هناك رقيب عتيد

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

أحبتي في الله ...


أولاً :


أحمد الله تعالى على تفاعلكم ، وألتمس العذر لمن ألمت به مشاغل الامتحانات ، ولكن حسن الظن بكم أنكم

إن شاء الله ستكونون على ما أرجو من علو الهمة


ثانيًا :

أبارك جهود كل من يساهم معنا لتعبيد الناس لربهم ، وجهود من قام بنشر المشروع على المنتديات وعلى

المواقع ذات الشعبية الكبيرة ، ومن قام بالترجمة للغات الأخرى ، تذكروا دائما أننا خدام لدين الله ،

استعملنا واصطفانا وهل جزاء الإحسان إلا الإحسان ؟


ثالثًا :

من لم يستطع أن يقوم بأي واجب على مدى الاأيام السابقة يستطيع أن يستدرك الفائت ، وهذا ما لمسته من بعضكم ،

فهيا يا إخوتاه معا على طريق الله


رابعًا :

لا تهتموا بصورة العمل ، المهم الأثر ، أريد أن تسجلوا ملاحظاتكم على أحوالكم ، كيف يلين قلبك ؟

بالاستغفار ... بتجديد التوبة .. باستنزال الرحمة ... بالشكر والحمد ... بالخلوة والتبتل ؟؟؟؟

هل وصلت للحل ؟؟ نريد أن نفهم أنفسنا وأحوال قلوبنا حتى تستقيم على درب الله تعالى


خامسًا :

هل تستشعرون أنه قد مضى عشرة أيام وأنه لم يبق على رمضان إلا نحو ثلاثة أشهر ؟؟

الوقت يمر ، والحال لا يسر ، فبالله أفيقوا


فائدة اليوم :ـ

عن يعلى بن عبيد- رحمه اللّه- قال: «دخلنا على محمّد بن سوقة فقال: «أحدّثكم بحديث لعلّه ينفعكم فإنّه قد نفعني.

قال لنا عطاء بن أبي رباح: يا بني أخي، إنّ من كان قبلكم كانوا يكرهون فضول الكلام، وكانوا يعدّون

فضول الكلام ما عدا كتاب اللّه أن تقرأه، أو تأمر بمعروف، أو تنهى عن منكر، أو تنطق بحاجتك في معيشتك

الّتي لا بدّ لك منها، أتنكرون:
وَإِنَّ عَلَيْكُمْ لَحافِظِينَ* كِراماً كاتِبِينَ (الانفطار: 10- 11)

وعَنِ الْيَمِينِ وَعَنِ الشِّمالِ قَعِيدٌ* ما يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ (ق/ 17- 18)


أما يستحي أحدكم أن لو نشرت عليه صحيفته الّتي أملى صدر نهاره، كان أكثر ما فيها ليس من أمر

دينه ولا دنياه هل تتخيل أنك مراقب ؟

كل كلماتك مسموعة ومسجلة وستحاسب عليها .. تخيل هذا ، وإذا كنت إلى الآن لا تجد قلبك ، وتشتكي :ـ

فهذا هو السبب :ـ


عن ابن عمر- رضي اللّه عنهما- قال: قال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم:

«لا تكثروا الكلام بغير ذكر اللّه، فإنّ كثرة الكلام بغير ذكر اللّه قسوة للقلب، وإنّ أبعد النّاس من اللّه

"القلب القاسي
[رواه الترمذي وقال : حسن غريب ]

فاعدد كلماتك ، وتفكر قبل أن تتكلم :ـ

عن يونس بن عبيد قال: " ما من النّاس أحد يكون لسانه منه على بال إلّا رأيت صلاح ذلك في سائر عمله "

ـ
[ الصمت لابن ابي الدنيا : ص (257) ]

وإلزم هذه التسع ، ولا تخرج عنها :ـ

عن الرّبيع بن خثيم- رحمه اللّه- قال: «لا خير في الكلام إلّا في تسع: تهليل، وتكبير، وتسبيح، وتحميد،

وسؤالك عن الخير، وتعوّذك من الشّرّ، وأمرك بالمعروف، ونهيك عن المنكر، وقراءتك القرآن


[ الصمت لابن ابي الدنيا : ص (246) ]

فتعودوا هذا الخير :ـ

عن عبد اللّه بن المبارك- رحمه اللّه- قال: «قال بعضهم في تفسير العزلة:

هو أن يكون مع القوم، فإن خاضوا في ذكر اللّه فخض معهم، وإن خاضوا في غير ذلك فاسكت " .

[ الصمت لابن ابي الدنيا : ص (241) ]


شعارنا لهذا اليوم :


امسك عليك لسانك قال النبي صلى الله عليه وسلم : " وهل يكب الناس في النار على وجوههم إلا حصائد ألسنتهم " ـ

[ رواه الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه وصححه الألباني ]

الهدف : نريد أن تستقيم قلوبنا فلا تحيد ولا تنحرف ولا تزيغ عن ربها

قال النبي صلى الله عليه وسلم : " لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه ، ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه "ـ

[ رواه الإمام أحمد وحسنه الألباني ]

الواجب العملي اليوم :ـ

اصمت ساعة كنت تتكلم كثيرا فيها ، قلل من مكالماتك عد كلماتك ، هل تستطيع أن تصمت في ساعة

كنت كثير الكلام فيها ليستقيم قلبك ؟


بالله عليكم استجيبوا إذا دعيتم لما يحييكم

http://www.manhag.net/mam/component/...view/id,79918/
zon_zanzoun غير متواجد حالياً  
قديم 20-06-2009, 12:49 AM   #8
zon_zanzoun
مشرفة غرفة حواء
 
الصورة الرمزية zon_zanzoun
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: ï؟½ï؟½ï؟½
المشاركات: 10,571
افتراضي إبدأ..إستعد..جهّز قلبك مع (مشروع بين يدي رمضان هذا العام)





الرسالة السابعة : انفجار النهر

الحمد لله وكفي ، والصلاة والسلام على عباده الذين اصطفى لاسيما عبده المصطفى ، وآله وصحبه وسلم

أحبتي في الله ....

أين أنتم ؟؟؟ رمضان من لا يستعد له لا يرزق ثماره ؟؟

السلف كانوا يستعدون ستة أشهر ، ونحن الآن نستعد بنصف المدة تقريبا ، اللهم بلغنا رمضان على

ألسنتكم من الآن لا تفتروا عنها

هل منكم من لا يريد العتق من النار ؟

هل منكم من لا يريد المغفرة فيغفر الله له ما تقدم من ذنبه

وما تأخر ؟؟

هل منكم من لا يريد أن يوفق لليلة القدر فيكتسب ثواب أكثر من 83 سنة في الطاعة والعبادة ؟

هل منكم من لا يريد أن يصوم فيكتبه الله عنده من عباده المتقين ويرزقه باب الريان فيدخل منه إلى الجنة إن شاء الله ؟

يا شباب ...أين الهمم ؟؟ أين العمل ؟؟؟ أين حب الله ؟؟

أين حب القرب منه ؟؟ أين الرغبة في التغيير ؟الفرصة أمامكم فلا تضيعوها

أريد أن أسأل كل من يشاركنا : كيف حال قلوبكم ؟؟

هل رقت شيئا ما ؟ هل لانت ولو يسيرا ؟ أومازالت زائغة ؟ أو لا زالت قاسية ؟

المفترض أننا بهذا اليوم نكون قد انتهينا من المرحلة الأولى : ( تليين القلوب )

فسنحتاج إلى وصفة علاجية قوية المفعول إذا كانت الخطوات الماضية

لم تزل بعد أي حجاب من الحجب التي على القلب ، وتفصلها عن الإحساس بقرب الرب سبحانه

اليوم سنداوي القلوب القاسية ، وهذا بعمل فذ قوي له قوة انفجار النهر ،


وهذا مستفاد من قوله تعالى :

{ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً وَإِنَّ مِنَ الْحِجَارَةِ لَمَا يَتَفَجَّرُ مِنْهُ الأَنْهَارُ وَإِنَّ

مِنْهَا لَمَا يَشَّقَّقُ فَيَخْرُجُ مِنْهُ الْمَاء وَإِنَّ مِنْهَا لَمَا يَهْبِطُ مِنْ خَشْيَةِ اللّهِ وَمَا اللّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ } [البقرة : 74 ]


نريد عمل فذ يلين القلوب القاسية حتى نرزق قلوب عباد الله الصالحين

قال النبي صلى الله عليه وسلم : " إن لله تعالى آنية من أهل الأرض و آنية ربكم قلوب عباده

الصالحين و أحبها إليه ألينها و أرقها "
ـ

[ رواه الطبراني وحسنه الألباني ]


قال مطرّف بن عبد اللّه بن الشّخّير: يا إخوتي، اجتهدوا في العمل فإن يكن الأمر كما نرجو من رحمة اللّه

وعفوه كانت لنا درجات في الجنّة، وإن يكن الأمر شديدا كما نخاف ونحاذر لم نقل: ربّنا أخرجنا نعمل صالحا

غير الّذي كنّا نعمل، نقول: قد عملنا فلم ينفعنا[ اقتضاء العلم للعمل ص (95) ]

وكانت حفصة بنت سيرين تقول: يا معشر الشّباب، اعملوا فإنّما العمل في الشّباب

[اقتضاء العلم للعمل ص (109) ]


وقال الحسن البصري : يتوسّد المؤمن ما قدّم من عمله في قبره إن خيرا فخير، وإن شرّا فشرّ، فاغتنموا المبادرة

رحمكم اللّه في المهلة [ اقتضاء العلم للعمل ص (97) ]


الواجب العملي :ـ

تصدق بصدقة كبيرة ، أو اقرأ اليوم قرآنا كثيرا

أو قم جزءا كبيرا من الليل

أو اعمل عمل بر لم تصنعه من قبل ، نفس عن مؤمن كربه ، اقض دينه ،

ساعد ملهوف ، داو مريضا ، اقض حاجة مسلم


واستمع لهذه المحاضرة لمزيد بيان :ـ

http://www.manhag.net/ola/details.php?file=87

واستأنس بهذه المقالة :ـ

http://www.manhag.net/mam/haml-almsk...h-alqlwab.html

والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم
zon_zanzoun غير متواجد حالياً  
قديم 22-06-2009, 06:15 PM   #9
zon_zanzoun
مشرفة غرفة حواء
 
الصورة الرمزية zon_zanzoun
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: ï؟½ï؟½ï؟½
المشاركات: 10,571
افتراضي رد: إبدأ..إستعد..جهّز قلبك مع (مشروع بين يدي رمضان هذا العام)







الرسالة الثامنة : اشحن بطاريتك

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

أحبتي في الله ..

هل صنعتم شيئا ؟؟ هل قمتم بأي عمل ؟؟

هل استجبتم لدعاء حياة قلوبكم ؟

دعوني أتسلل إلى قلوبكم وأبحث عن شوق حقيقي للنظر إلى الله ،

هل قلوبكم متعطشة لحنان ربها ؟

هل في قلوبكم حب شديد لوليها وسيدها وقرة عينها فلماذا لا تستعدون لنيل الجوائز

العظيمة لعل رمضان هذا العام يكون سببًا لننال القرب من ربنا ؟

مضت خمسة عشر يومًا من بداية المشروع : فهل لانت القلوب شيئا ما ؟

أم لا زالت تحتاج إلى جرعات أكثر ؟

اليوم عندي وصفة نبوية لتليين القلوب ليس فقط لا بل ولكي تنال طلبك ؟ يا تُرى ما هو ؟


طلبك : الفردوس الأعلى

طلبك : رؤية الله في الجنة

طلبك : العتق من النار

طلبك : مغفرة الذنوب


قال النبي صلى الله عليه وسلم : " أتحب أن يلين قلبك و تدرك حاجتك ؟

ارحم اليتيم و امسح رأسه ، و أطعمه من طعامك يلن قلبك و تدرك حاجتك "ـ


[ رواه الطبراني وصححه الألباني ]

من اليوم سنبدأ مرحلة ( التأهيل ) نريد أن نرفع القدرات الإيمانية ونشحذ الهمم ، ونزيد الطاقات الإيمانية

شعارنا اليوم : ( اشحن بطاريتك ) ـ

يقول ابن الجوزي في " صيد الخاطر " : فلله أقوام ما رضوا من الفضائل إلا بتحصيل جميعها ،

فهم يبالغون في كل علم و يجتهدون في كل عمل ، و يثابرون على كل فضيلة فإذا ضعفت أبدانهم عن

بعض ذلك قامت النيات نائبة و هم لها سابقون .


واجب اليوم :ـ

روى الإمام أحمد وحسنه الأرنؤوط عن أيوب بن سلمان قال : كنا بمكة فجلسنا إلى عطاء الخرساني إلى

جنب جدار المسجد فلم نسأله ولم يحدثنا قال ثم جلسنا إلى ابن عمر مثل مجلسكم هذا فلم نسأله ولم يحدثنا

قال: فقال مالكم لا تتكلمون ولا تذكرون الله

قولوا : الله أكبر والحمد لله وسبحان الله وبحمده بواحدة عشرا وبعشر مائة من زاد زاده الله

ومن سكت غفر له أكثروا من هذا الذكر لزيادة الرصيد الإيماني فتشحنون البطارية الإيمانية


مصدر المقال :

http://www.manhag.net/mam/component/...d,80667/#80667
zon_zanzoun غير متواجد حالياً  
قديم 22-06-2009, 06:22 PM   #10
zon_zanzoun
مشرفة غرفة حواء
 
الصورة الرمزية zon_zanzoun
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
الدولة: ï؟½ï؟½ï؟½
المشاركات: 10,571
افتراضي رد: إبدأ..إستعد..جهّز قلبك مع (مشروع بين يدي رمضان هذا العام)






الرسالة التاسعة : من أغلق الباب ؟؟


الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم

أحبتي في الله ..

أسأل الله تعالى أن تكونوا على خير حال وأن يرزقنا الله وإياكم الصدق والإخلاص في القول

والعمل اللهم بلغنا رمضان ، وارزقنا فيه حسن العمل الصالح الذي يرضيك عنا يا رحمن

إخوتاه ...

ما أخبار الهمة ؟؟ وكيف كان الذكر على ألسنتكم ؟؟

اشحن بطاريتك ، لا تفتر ، لا تغفل ، الطريق ما زال أمامنا طويلا نريد أن نحسن الاستعداد ،

وعلى قدر الاستعداد يكون الإمداد من الله سبحانه وتعالى ولا زلنا نعمل على تطهير هذه القلوب ،

وتليينها ، وإزالة رواسب الذنوب منها ولعلي أسمع شكوى بعضكم ، وهمسات قلوبكم ولسان الحال

يقول : الباب مغلق يا شيخنا ؟

وأنا اليوم أقول لكم : ومن أغلق الباب ؟؟؟

قال شقيق بن إبراهيم بن الأزديّ، البلخيّ:ـ


أغلق باب التّوفيق عن الخلق من ستّة أشياء:ـ

(1) اشتغالهم بالنّعمة عن شكرها(فتذكر نعم كثيرة أنت فيها لم توف لله حق شكرها )

(2) ورغبتهم في العلم وتركهم العمل ( فتذكر أمور كثيرة تعرفها ولا تعمل بها )

(3) والمسارعة إلى الذّنب وتأخير التّوبة( فتذكر بطء خطواتك في السير إلى الله )

(4) والاغترار بصحبة الصّالحين، وترك الاقتداء بفعالهم ( فلا تغتر )

(5)وإدبار الدّنيا عنهم وهم يبتغونها( تذكر : أنَّ الدنيا تغر وتضر ثم تمر )

(6) وإقبال الآخرة عليهم وهم معرضون عنها( والآخرة خير وأبقى ولا تظلمون فتيلا )

قال ابن القيم في الفوائد : " وأصل ذلك عدم الرّغبة والرّهبة، وأصله ضعف اليقين وأصله ضعف البصيرة،

وأصله مهانة النّفس ودناءتها واستبدال الّذي هو أدنى بالّذي هو خيروإلّا فلو كانت النّفس شريفة كبيرة لم ترض

بالدّون فأصل الخير كلّه بتوفيق اللّه ومشيئته وشرف النّفس ونبلها وكبرها وأصل الشّرّ خسّتها ودناءتها وصغرها "ـ


فتأمل اليوم هذه الآية :ـ قال تعالى:ـ " قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاها* وَقَدْ خابَ مَنْ دَسَّاها " (الشمس/ 9- 10)

أي أفلح من كبّرها وكثّرها ونمّاها بطاعة اللّه وخاب من صغّرها وحقّرها بمعاصي اللّه

فالنّفوس الشّريفة لا ترضى من الأشياء إلّا بأعلاها وأفضلها وأحمدها عاقبة

والنّفوس الدّنيئة تحوم حول الدّناءات وتقع عليها كما يقع الذّباب على الأقذار


فشعارك من اليوم :

لن أرضى بالدنية فكن على قدر ما اصطفاك الله به ، كن عبد الله حقًا ارضه وتودد له ، وارفع رأسك ،

وتعالى عن المنكرات ، لست أنت من يرتضي بالدون ، لست حقيرًا أنت عند الله كريم فتعزز ، وتنشط

وابدأ من جديد ، فلابد أن تصل فليس أمامك إلا صراطًا مستقيمًا واحدا


الواجب العملي :ـ

(1)

استمعوا لهذه المحاضرة لرفع معدلات الهمم الإيمانية :ـ

http://www.manhag.net/droos/details.php?file=157

(2)

صحح أمورك لفتح أبواب التوفيق :ـ

- بالإكثار من الحمد

فاللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

- وبأن تعمل اليوم بشيء هجرته منذ زمان تعرفه

ولا تعمل به ، من نافلة أو عمل بر

- تضرع كثيرا ، وسل ربك أن يتوب عليك توبة يرضى بها عنك

- زر مقبرة ، أو اسمع موعظة ترقق قلبك من مواعظ الدار الآخرة لعل الدنيا تتولى

ويحل محلها التعلق بالآخرة

هيا يا شباب .. إلى الجد والعمل رمضان يستحق المزيد من الجهد إلى رمضان نحن عباد للرحمن


مصدر المقال :

http://www.manhag.net/mam/component/...d,81128/#81045


zon_zanzoun غير متواجد حالياً  
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قواقع وأصداف سبحانك يامصور ..يامبدع ..يا الله (متجدد ان شاء الله ) zon_zanzoun غرفة الصور 14 26-12-2011 06:45 PM
خضروات أحبها الرسول صلى الله عليه وسلم..(متجدد إن شاء الله) zon_zanzoun غرفة المطبخ العربي 2 17-05-2011 09:04 PM
بين يدي رمضان (مرئي) للشيخ العلامه محمد إسماعيل المقدم Mouslim خطب ومحاضرات 1 03-10-2007 09:55 AM
أفكار جديدة للاستعداد لشهر رمضان هذا العام نارة غرفة التربية الإسلامية 1 28-09-2005 03:16 PM
لذة السجود بين يدي الله Naima غرفة التربية الإسلامية 1 12-09-2005 11:15 AM


الساعة الآن 07:03 AM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2015, Jelsoft Enterprises Ltd. , TranZ By Almuhajir
للإشتراك بمنتديات بيتنا على الفيس بوك